سماء العلا” تنتظر الزائرين بالدهشة والخيال

سماء العلا” تنتظر الزائرين بالدهشة والخيال
(اخر تعديل 2024-03-10 17:36:17 )

تستقبل محافظة العلا هذه الأيام، وعلى مدار العام، عشاق الطبيعة والمغامرات للاستمتاع بسماء العلا وسحرها الخاص

، حيث ينتظر الزوار وهواة الإثارة موعدهم مع الطبيعة والآثار والسماوات الصافية، والتشكيلات الصخرية المذهلة، والفعاليات المرحة التي تصاحب رحلات المناطيد الملوّنة أعلى موقع الحِجر الأثري، وجولات الهليكوبتر فوق واحة العلا الخضراء، وفوق التكوينات الصخرية في منطقة الغراميل، كما ينتظرون لقاءاتهم الليلية مع سحر السماء، وتأمل النجوم الخلابة، ومراقبة المشاهد الفلكية المُبهرة باستخدام أحدث التقنيات المتطورة، مصحوبة بأجمل الفعاليات والحفلات الموسيقية، وبين عجائب الطبيعة والتاريخ.

هكذا تجذب سماء العلا عشاقها من الزوار والسياح، لتمنحهم فرصة فريدة من الاستمتاع بسحر الطبيعة، والإطلالات الخلابة على مرمى البصر، في أرجاء مدينة العلا العريقة، التي تجمع بين الثقافة والتراث، والمغامرة والترفيه، ومتعة التأمل والمعرفة، كما يتيح مهرجان سماء العلا هذا العام فرصة الحجز عبر موقع “العلا” الإلكتروني، حيث يمكن للسياح والزوار أن يخططوا رحلتهم في أجواء العلا عبر المناطيد الملونة

سماء

وتعد العلا متحفا نابضا بالحياة عبر آلاف السنين، حيث تجمع أعجب التشكيلات الصخرية والمنحوتات الجبلية والمساكن القديمة والمعالم الأثرية؛ التي نحتتها الطبيعة وصنعها الإنسان، كما تعبر العلا عن العديد من الحضارات العريقة التي عاشت فيها منذ عشرات القرون، والتي ما زالت آثارها شاخصة حتى الآن، تروي تاريخ من عاشوا فيها عبر هذه القرون.

وتفتح العلا أبوابها للزوار والسياح على مدار العام، إلا أنها تحظى بمكانة سياحية خاصة هذه الأيام، حيث تتمتع بأجواء رائعة، كما تنطلق فيها العديد من الفعاليات والتجارب والأنشطة السياحية المذهلة التي تجذب آلاف السياح حول العالم لزيارتها والاستمتاع بتاريخها ومرافقها وتجاربها الفريدة.

ولا تقتصر المتعة على محافظة العلا فقط، بل إن المملكة العربية السعودية، بشكل عام، تشهد نشاطا سياحيا ملحوظا، حيث تتميز هذه الأيام بأجواء ممتعة وتجارب رائعة والعديد من الخيارات التي تناسب الأطفال والشباب وكل أفراد العائلة، كما تزخر المملكة بالتنوع الطبيعي والمناخي، إلى جانب العمق التاريخي والثقافي، وكرم الضيافة والحفاوة المشهود بها للمجتمع السعودي الأصيل.

ويأتي النشاط السياحي في المملكة في وقت أصبح فيه إصدار التأشيرات للقدوم إلى المملكة أكثر سهولة ويسرا من أي وقت مضى، حيث توفر المملكة عددا من التأشيرات التي تتيح جميعها السياحة وحضور الفعاليات، وأداء العمرة والزيارة، والتجول في جميع أنحاء المملكة؛ وهي تأشيرة العمرة، وتأشيرة السياحة، وتأشيرة المرور، وتأشيرة الأهل والأصدقاء، مع تمكين مواطني 63 دولة من إصدار التأشيرة الإلكترونية أو عند الوصول، بالإضافة للمقيمين بالولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، وحاملي تأشيرات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والشنغن، والمقيمين بدول مجلس التعاون الخليجي. وبإمكان الراغبين في القدوم إلى المملكة، زيارة الموقع الإلكتروني الخاص بالتأشيرات في منصة “روح السعودية