زيارة شتوية ممتعة إلى ألبانيا الشهيرة بطبيعتها

زيارة شتوية ممتعة إلى ألبانيا الشهيرة بطبيعتها

على الرغم من أن ألبانيا، التي تقع بين جبال الألب الدينارية والبحرين الأدرياتيكي والأيوني، تشتهر بصيفها الدافئ على البحر الأبيض المتوسط وشواطئها المذهلة، إلا أن هناك الكثير مما يمكنك القيام به في ألبانيا في أشهر الشتاء. الشتاء في ألبانيا يعني الحد الأدنى من الحشود السياحية وقضاء وقت ممتع مع الأصدقاء أو العائلة في المنتجعات أو المطاعم والقيام بأنشطة شتوية رائعة في الهواء الطلق.

على طول حدود ألبانيا الشمالية والشرقية، ستجد فرصًا لممارسة التزلج أو التزلج على الجليد. يعد الشتاء في ألبانيا أيضًا وقتًا رائعًا للانغماس في ثقافة البلاد وتاريخها. تعد زيارة متحف أو اثنين، أو استكشاف القلعة، أو حضور مهرجان، أو الانغماس في الطعام الألباني النموذجي من النشاطات السياحية الشتوية الممتازة في ألبانيا.

الرياضات الشتوية في كورتشي

الاستمتاع بالرياضات الشتوية

يمكن القول إن منطقة كورتشي في جنوب شرق ألبانيا هي الوجهة الرائدة للرياضات الشتوية في ألبانيا، وتنتشر فيها منتجعات التزلج والمسارات والمنحدرات، وجميع أنواع المرافق الأخرى للزائرين في الشتاء. القرى المحيطة بكورتشي والمذهلة بشكل خاص للأنشطة الشتوية مثل التزلج والتزلج على الجليد هي فوسكوبوجا وداردهي. إن مرافق الرياضات الشتوية الممتازة في كورتشي وما حولها هي السبب وراء ظهور ألبانيا كواحدة من أكثر وجهات الرياضات الشتوية ذات الأسعار المعقولة في العالم. بالإضافة إلى ذلك، عند عدم سماح الطقس بممارسة الأنشطة الخارجية، يمكنك زيارة المتحف الوطني لفنون العصور الوسطى في كورتشي، الذي يضم أكثر من 7000 قطعة أثرية فنية وثقافية.
يمكنك متابعة أيضًا إقامة مريحة في أفخم فنادق مدينة تيرانا عاصمة ألبانيا

زيارة متنزه فالبوني فالي الوطني

زيارة شتوية ممتعة إلى ألبانيا الشهيرة بطبيعتها الباردة 2
متنزه فالبوني فالي الوطني

تقع حديقة فالبوني فالي الوطنية في أقصى شمال ألبانيا، على الحدود مع الجبل الأسود من الشمال ومتنزه ثيث الوطني، وهي وجهة رائعة أخرى للرحلات الشتوية في ألبانيا. بقممها القاحلة المثيرة ووديانها الحرجية وينابيعها الجليدية وشلالاتها، فهي مكان جاذب للإنسان والحيوان. يعد نهر جاشي الموجود في المتنزه جزءًا من موقع التراث العالمي لغابات الزان البدائية التابع لليونسكو، والذي يضم مواقع في جميع أنحاء اوروبا. إلى جانب التنوع الزهري، يعد وادي فالبوني أيضًا موطنًا للكثير من الحيوانات البرية. ويشمل ذلك الدببة البنية، والوشق، والشامواه، والذئاب الرمادية، والماعز البري، وعدد لا يحصى من أنواع الطيور. على الرغم من أنك ربما لن ترى أيًا من هذه الحيوانات الشهيرة خلال أشهر الشتاء في ألبانيا، إلا أنه لا يزال هناك الكثير للقيام به في هذه الحديقة الوطنية الملحمية. يوفر وادي فالبوني فرصًا عالمية المستوى للتزلج الريفي على الثلج والمشي بالأحذية الثلجية في قلب جبال الألب الألبانية المهيبة.

للتزلج بطائرات الهليكوبتر في جبال بروكليتيي

قد يكون الباحثون عن الإثارة مهتمين بنشاط مليء بالأدرينالين أكثر مما يمكن أن تقدمه المتاحف والزيارات والمهرجانات والطعام. في هذه الحالة، يجب عليك تجربة التزلج بطائرات الهليكوبتر في جبال بروكليتيي. تقع هذه السلسلة الجبلية المهيبة داخل منتزه بروكليتيجي الوطني في شمال ألبانيا، وهي منطقة فرعية من جبال الألب الدينارية. تتميز بالقمم الشاهقة والوديان الجليدية والمنحدرات الشديدة، وهذا هو موقع الأنهار الجليدية الواقعة في أقصى جنوب أوروبا. يعد التزلج على الجليد بلا شك أكثر الأشياء إثارة في فصل الشتاء في ألبانيا. على محمل الجد، هل يمكنك التفكير في أي شيء آخر يقترب من ذلك؟ سيتم إنزالك بطائرة هليكوبتر إلى قمة قمة نقية مغطاة بالثلوج، وبعد ذلك سيتعين عليك أن تجد طريقك إلى الأسفل على المنحدرات الشفافة غير المجهزة. هذا هو التزلج على مستوى عالمي في مواقع لم يزرها سوى عدد قليل من الأشخاص.
يمكنك متابعة أيضًا 4 أماكن سياحية لا تفوت في ألبانيا

زيارة قلعة كروجي

زيارة شتوية ممتعة إلى ألبانيا الشهيرة بطبيعتها الباردة 3
قلعة كروجي

شُيدت قلعة كروجي المهيبة في وقت مبكر من القرن الخامس أو السادس، وكانت المقر الرئيس لجورج كاستريوت خلال الحصار العثماني في القرن الخامس عشر. من هذه القلعة البيضوية الصغيرة التي تضم 3000 رجل فقط، صمدت كاستريوت بشكل فعال لهجمات متعددة وأوقفت توسع الإمبراطورية العثمانية في أوروبا الوسطى. يعد الوصول إلى قلعة كرويه من مدن مثل دوريس أو تيرانا في رحلة يومية أمرًا في غاية السهولة. إنها صغيرة نسبيًا أيضًا، لذا لن تحتاج سوى بضع ساعات لاستكشاف المنطقة. على هذا النحو، إذا كنت تتساءل عما يجب فعله في ألبانيا في الشتاء، فإن زيارة هذا الرمز الثقافي وواحدة من أكثر القلاع إثارة للإعجاب في ألبانيا يعد خيارًا ممتازًا.

تذوق المطبخ الألباني التقليدي

في أمسية شتوية باردة ومثلجة في ألبانيا، هناك أشياء قليلة تكون مريحة وتدفئ الروح وممتعة مثل الانغماس في وجبة ألبانية تقليدية دسمة. إنها الطريقة المثالية لإنهاء يوم من الأنشطة الخارجية أو زيارات المتاحف أو الأنشطة الشتوية الأخرى في ألبانيا. مثل العديد من مطابخ البلقان الأخرى، مثل الطعام الكرواتي والطعام الصربي، فإن الأطباق النموذجية في ألبانيا إما لذيذة أو حلوة. المواد الغذائية الأساسية هي الثوم والبصل والأعشاب، والتي تستخدم في غالبية الوصفات. في أغلب الأحيان، تعتبر الأسماك أو اللحوم – لحم الضأن والدواجن ولحم البقر – من المكونات الأساسية أيضًا. هناك العديد من الخيارات النباتية أيضًا. تتناسب جميع هذه المكونات بشكل مثالي مع مجموعة واسعة من اللحوم المشوية أو المحمصة أو المطبوخة.

مناخ ألبانيا في الشتاء

المناخ في ألبانيا متنوع مثل تضاريسها. من سواحل البحر الأدرياتيكي والأيوني إلى جبال الألب الألبانية والمرتفعات الداخلية والبحيرات، يمكنك توقع ظروف مناخية مختلفة في جميع أنحاء ألبانيا وعلى مدار العام. تتمتع مناطقها المختلفة بمناخات تتراوح من شبه الاستوائي إلى البحر الأبيض المتوسط الدافئ والقاري. لذا، فإن الطقس الذي يمكنك توقعه يعتمد بشكل كبير على وجهتك. بشكل عام، على الرغم من أن الشتاء في ألبانيا بارد ورطب. على الرغم من أن الطقس لا يتجمد أو يتساقط الثلج في كل مكان في البلاد، إلا أن العديد من الأجزاء يمكن أن تتوقع على الأقل بعض درجات الحرارة تحت الصفر أثناء الليل وتساقط الثلوج في وقت ما من الشتاء. في الريفييرا الألبانية، تظل درجات الحرارة مريحة نسبيًا خلال أشهر الشتاء، بينما يمكن للجبال الداخلية أن تشهد انخفاض درجات الحرارة إلى ما دون درجة التجمد. هناك أيضًا ساعات قليلة جدًا من أشعة الشمس يوميًا في فصل الشتاء في ألبانيا. يتمتع كل من ديسمبر ويناير وفبراير بخمس ساعات مشمسة يوميًا في المتوسط.