شواطئ مفضلة في جزيرة لومبوك الإندونيسية لعشاق

شواطئ مفضلة في جزيرة لومبوك الإندونيسية لعشاق

توصف جزيرة لومبوك بأنها “جزيرة بالي البكر”، وهي جزء من سلسلة جزر سوندا الصغرى وتشتهر بشلالاتها المتلألئة ومزارع اللؤلؤ والقرى الجذابة وحقول الأرز والشواطئ ذات الرمال البيضاء. تحظى الجزيرة بشعبية كبيرة بين راكبي الأمواج، وهي بشكل عام أكثر استرخاءً وهدوءًا من الجزر المجاورة لها. تعد لومبوك أيضًا موطنًا لجبل رينجاني، ثاني أعلى بركان نشط في إندونيسيا والذي يضم بحيرة ضخمة داخل كالديرا.

تعد الرحلات إلى قمة جبل رينجاني أكثر الأنشطة إثارة في لومبوك. في منتصف الطريق إلى أعلى الجبل توجد ينابيع إير كالاك الساخنة، التي يقال إنها تتمتع بخصائص معدنية بركانية طبية. تأسس متنزه نارمادا المائي ليشبه شكل رينجاني، ويضم حدائق ومعابد جميلة. ينحدر شلال تيو كليب من ارتفاع 45 مترًا، وتحيط به الغابات المتنوعة بيولوجيًا. توفر المدن الصغيرة مثل تيتيباتو وكوتا منازل الساساك التقليدية للإيجار ومحلات بيع الحلي وجوز الهند الطازج. ويتوافد السياح على مزرعة أوتور بيرل للتعرف إلى زراعة اللؤلؤ وجمع الهدايا التذكارية.

تعتبر لومبوك نقطة ساخنة لممارسة الرياضات المائية مثل الغوص، وذلك بسبب الرؤية الممتازة تحت الماء والشعاب المرجانية الخضراء والسلاحف. تشمل أجمل شواطئ لومبوك سيلونج بيلاناك، وسينجيجي، والشاطئ الوردي، وشاطئ سيميتي، الذي يتميز بتكوينات بركانية مذهلة. بعض الأماكن السياحية الأخرى التي يجب زيارتها للقيام بجولة رائعة في لومبوك هي شلال بينانج كيلامبو، وشلال مانجكو ساكتي، وقرية سوكارارا. في الآتي، جولة على الشواطئ المفضلة لعشاق الغوص في جزيرة لومبوك.

الشاطئ الوردي

الشاطئ الوردي

يعد الشاطئ الوردي في شرق لومبوك من بين الشواطئ المعروفة في العالم ذات الرمال الوردية الفخمة. يفصل الشاطئ الوردي عن الشواطئ الأخرى تلال مانجا، ويحيط به المنحدرات الخلابة والخلجان المحمية للتجديف. كما أنها أفضل وجهة للغوص في لومبوك، مع رؤية استثنائية تحت الماء وحياة مائية غنية. ترجع الظلال الوردية إلى قطع المرجان الأحمر التي تنمو تحت الماء.
ما رأيك بقراءة أيضًا السياحة في إندونيسيا: رحلة رومانسية ممتعة إلى بالي

شاطئ سينجيجي

شواطئ مفضلة في جزيرة لومبوك الإندونيسية لعشاق الغوص 2
شاطئ سينجيجي

يحتل شاطئ سينجيجي مكانًا بارزًا داخل المركز السياحي الشهير في سينجيجي في جزيرة لومبوك. يعد الشاطئ مكانًا ممتازًا لركوب الأمواج والغوص، حيث يضم العديد من الحياة البحرية والشعاب المرجانية الملونة. وهو أيضًا مكان مثالي للاسترخاء، ويضم سلسلة من الشواطئ ذات الرمال البيضاء ومناطق السباحة. يفضل السائحون المهتمون بالاستمتاع بالجمال الطبيعي للمنطقة المشي على طول المسار المشيد حديثًا على طول البحر. غروب الشمس مذهل حقًا في هذا الخليج، حيث يتوق جميع المصورين تقريبًا لالتقاط ألوان غروب الشمس على المياه الزرقاء ويختارون زيارته في نهاية اليوم. يمكن للزوار ركن سياراتهم في موقف السيارات داخل شاطئ سينجيجي. هناك عدد غير قليل من الأكشاك الموجودة على الشاطئ والتي تبيع الهدايا التذكارية.
ما رأيك بقراءة أيضًا أجمل فنادق في جاكارتا عاصمة إندونيسيا

شاطئ ماوي

شواطئ مفضلة في جزيرة لومبوك الإندونيسية لعشاق الغوص 3
شاطئ ماوي

يعد شاطئ ماوي الواقع على الشواطئ الجنوبية لجزيرة لومبوك وجهة مثالية لراكبي الأمواج مع امتداد جميل من الرمال عبر الشاطئ والأمواج العالية. للوصول إلى هذا الشاطئ من كوتا، استأجر دراجة أو سيارة، ويستغرق الوصول إلى الوجهة حوالي 30-45 دقيقة عبر طريق شديد الانحدار ووعر.

شاطئ ماون

شاطئ ماون هو شاطئ كلاسيكي يقع في جنوب لومبوك مع تلال تطوق كل جانب. يتميز الشاطئ المذهل برماله البيضاء الناعمة، وأمواج لطيفة في كل طرف للسباحة، وأمواج أقوى في المنتصف لممارسة الرياضات المائية. حتى أن بعض المغامرين يحبون القيام برحلة إلى أعلى التلال لمشاهدة المنظر البانورامي لجزيرة لومبوك. يمكن أن تكون القيادة هنا شديدة الانحدار، ولكن المنظر المريح للمياه الزرقاء المفتوحة وقلة الحشود على شاطئ ماون أمر مجزٍ.