السياحة في ماليزيا مثاليّة لعشاق الثقافة

السياحة في ماليزيا مثاليّة لعشاق الثقافة

ماليزيا هي مزيج من كل ما هو آسيوي، وهي دولة تقع في جنوب شرق آسيا، عبارة عن مزيج مثير للاهتمام من الحياة البرية المتنوعة والجزر المثالية والجبال الشامخة والغابات المطيرة والمناظر الطبيعية الغنية مما يجعلها واحدة من أكثر الأماكن السياحية زيارة في آسيا.

تنقسم الدولة المتعددة الثقافات والأعراق واللغات إلى منطقتين عن طريق بحر الصين الجنوبي – شبه جزيرة ماليزيا وشرق ماليزيا. تحيط بهذه الحدود الإقليمية جزر مذهلة ومجموعة من المناظر الطبيعية. ونظرًا لضخامة الشواطئ والحياة البحرية النابضة بالحياة، توفر ماليزيا أيضًا مواقع ممتازة للغوص. يعد الطعام في ماليزيا مصدر إلهام لفنون الطهي المجاورة، حيث يتم استيراد الوصفات وتعديلها من الدول الآسيوية الانتقائية الأخرى. نظرًا لامتلاكها واحدة من أكثر شبكات الطرق شمولاً في آسيا، فإن التنقل حول ماليزيا لا يستغرق سوى دقائق معدودة. ماليزيا النابضة بمزيج مذهل من الناس والثقافات والمناظر الطبيعية، تنتظر من يستكشفها.

الوقت المفضل للزيارة

إن الوقت المفضل لزيارة ماليزيا هو بين مارس وأوائل أكتوبر. عندما يمكن للمرء تجنب أسوأ الأمطار، وتكون الرطوبة أقل نسبيًا خلال هذه الفترة. يقال إن الطقس في ماليزيا حار ورطب طوال العام مع فترات قصيرة من الأمطار. تتراوح درجة الحرارة في ماليزيا عادة من 21 درجة مئوية إلى 32 درجة مئوية عند مستوى سطح البحر. في مستويات الذروة الأعلى، يمكنك توقع درجات حرارة أقل وطقس أكثر برودة. عندما تخطط لزيارة ماليزيا، أول شيء عليك أن تقرره هو أي جزء من ماليزيا تخطط لزيارته، أي الساحل الغربي أو الساحل الشرقي. ستعتمد أفضل أشهر السفر على اختيار منطقتك وكذلك على نوع الأنشطة التي تخطط للاستمتاع بها. بالكاد تشهد ماليزيا أي تغيرات موسمية بسبب ثبات درجة الحرارة ولكن يقال إن الأشهر الأكثر برودة هي من نوفمبر إلى يناير.
يمكنك قراءة أيضًا أفضل الاماكن السياحية في ماليزيا المناسبة للعوائل

مدن جذابة

لدى البلاد الكثير لتقدمه لسياحها المميزين من حيث جميع مناطق الجذب السياحي في ماليزيا مثل الجزر الجميلة والشواطئ والمدن الجذابة والمواقع التراثية وأماكن المغامرة. في الآتي، أبرز المدن الجديرة بالزيارة في ماليزيا.

كوتا كينابالو

كوتا كينابالو هي عاصمة ولاية صباح

كوتا كينابالو هي عاصمة ولاية صباح. تقع المدينة على أطراف بحر الصين الجنوبي، وهي موطن لجبل كينابالو المهيب، والذي سُميت باسمه. تخدم هذه المدينة مطار كوتا كينابالو الدولي، وهي بمثابة بوابة إلى شرق ماليزيا وخاصة إلى بورنيو الماليزية. على الرغم من أنها لا تزال موطنًا للعديد من المواقع التاريخية، إلا أن كوتا كينابالو تبرز بسرعة كمركز سياحي حديث مع ناطحات السحاب الناشئة والمقاهي والمطاعم العصرية والمنتجعات والفنادق الاستوائية المطلة على الشواطئ. تستضيف كوتا كينابالو الزوار بشكل رئيس للاستمتاع بتجربة شاطئية استوائية. تحظى المنتجعات الواقعة على الساحل أو بالقرب منه بشعبية كبيرة بين السياح، حيث تقدم للضيوف أنشطة مثل المنتجعات الصحية والرحلات البحرية والرياضات المائية. الواجهة البحرية لمنتجع كوتا كينابالو هي منطقة مليئة بالمقاهي والمطاعم الأنيقة، كما أنها تستضيف ملعبًا للغولف. بعيدًا عن البر الرئيس توجد العديد من الجزر، التي تقع على بعد مسافة قصيرة بالقارب، وهي مثالية لرحلة يومية من المدينة. تعد هذه الجزر أيضًا موطنًا لمنتجعات متميزة لأولئك الذين يتطلعون إلى الإقامة لمدة ليلة أو ليلتين. وداخل حدود المدينة، يمكن للسائح أن ينغمس في الكثير من التسوق، سواء في مراكز التسوق الفاخرة الكبيرة أو الأسواق التقليدية. بالإضافة إلى ذلك، يوجد في كوتا كينابالو العديد من أسواق الحرفيين التي يمكن استكشافها، حيث يمكن للزوار تصفح العناصر لاستعادتها كتذكارات. وبصرف النظر عن التسوق، هناك معارض فنية ومتاحف وعدد قليل من المواقع التاريخية التي يمكن استكشافها لتجربة سياحية أكثر تقليدية.
يمكنك قراءة أيضًا سياحة الجزر: الاسترخاء والغوص في فرهنتين بماليزيا

ملقا

السياحة في ماليزيا مثاليّة لعشاق الثقافة الآسيويّة 2
ملقا هي مدينة غنية ثقافيًا

تم إدراج ملقا كموقع للتراث العالمي من قبل اليونسكو في عام 2008. وهي مدينة غنية ثقافيًا ولديها أيضًا عدد من المواقع التاريخية التي تستحق الزيارة. ويوجد أيضًا نهر صغير يمر عبر المدينة، مما يمنحها الهدوء والسكينة. ملقا هي مدينة تفتخر بالكثير من الطعام الجيد، بصرف النظر عن معالمها الثقافية. هناك الكثير للقيام به في المدينة، لكل أنواع المسافرين. عندما تكون هنا، جرب مطبخ نيونيا على وجه الخصوص، لنكهاته الرائعة.

كوتشينغ

السياحة في ماليزيا مثاليّة لعشاق الثقافة الآسيويّة 3
لقطة لمدينة كوتشينغ المتنوعة

كوتشينغ، عاصمة ولاية ساراواك وأكبر مدينة في جزيرة بورنيو، هي مدينة متنوعة تضم ثقافات متعددة وتطورت كمدينة ذات هوية ثقافية فريدة. تقع على ضفاف نهر ساراواك، ويخدمها مطارها الدولي الخاص وهي بوابة رئيسة للسياح الذين يزورون ساواراك وبورنيو. تحظى التجربة التي توفرها المأكولات والمطاعم المحلية هنا بتقدير كبير بين الماليزيين، مما يجعل هذه المدينة وجهة مهمة لمحبي الطعام. تحظى الأطباق التقليدية مثل لاكسا ساراواك وكويه لابيس بشعبية كبيرة. وسرعان ما ظهرت المقاهي والمطاعم العصرية لتقدم تجربة المطبخ العالمي للسياح والسكان المحليين على حدٍ سواء. تعقد كوتشينغ سنويًا العديد من الفعاليات الثقافية مثل معرض الاتصالات ومؤتمر الحياة البرية والمهرجانات الناشئة والمهرجانات مثل معرض الرسوم المتحركة ومهرجان فنون الشوارع ومعارض الطعام. بالإضافة إلى ذلك، استضافت كوتشينغ، على مدى السنوات العديدة الماضية، مهرجان موسيقى الغابات المطيرة الشهير وافتتحت أيضًا مهرجان كوتشينغ ووترفرونت لموسيقى الجاز. ولذلك، فإن ثقافة كوتشينغ المتنوعة تستحق التجربة، وهناك دائمًا نوع من المعارض أو المهرجانات أو المعارض المفتوحة على مدار العام. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمرء أيضًا زيارة قرية ساراواك الثقافية في كوتشينغ، حيث يمكن للزوار تجربة نمط الحياة والنشاطات السياحية والمصنوعات اليدوية لمختلف المجتمعات السائدة في كوتشينغ من خلال عروض الرقص والمسرحيات والفنون والحرف اليدوية وغيرها.